موقع موكس الأخباري يضع كل مايدور في عالم العملات الرقمية بين يديك من الأخبار والتحليل الفني والاساسي وتداول وتحليل اكتتابت ico

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

MOOWX: السرقة التي تحولت الى "ETC "Ethereum Classic

نشر في
 السرقة التي تحولت الى  "ETC  "Ethereum Classic
كتب بواسطة
عدد التعليقات
0 التعليقات



لست من أصحاب التوصيات وليس المغزى من هذه المدونة هو ان اقنع أحد بشراء عملة، او بيعها والتخلص منها.  لكن الغرض هو توعية الشباب العربي والناس الذين دخلوا حديثا في هذا المجال الخطر والمعقد جدا.
بعض العملات المشفرة التي يثقف لها الكثير من أصحاب الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بقصد او بغير قصد، وعلى الاغلب تكون النصائح بدون علم مسبق عن مصدر العملة والشخصيات التي تقف خلف مشروع تلك العملة. وأحيانا ينقل البعض النصائح من اشخاص اخرين مدفوعين للترويج لعملة معينة، هؤلاء هم المستفيدين من تلك الإعلانات وتجدهم على الاغلب لا يملكون أي رصيد من العملة التي يروجون لها.


مثال على ذلك عملة "الاثيريوم كلاسيك"
حصلت "اثيريوم كلاسيك" في الآونة الأخيرة على قوة جذب كبيرة بين أعضاء مجتمع العملات المشفرة، حيث تجاوز حجم التداول ارقاما خيالية بلغت 254.3 مليون دولار.
وفي 13/12 من  شهر سبتمبر الجاري عقدت اول قمة "للاثيريوم كلاسيك" من عام 2018 في مدينة سيول، كوريا الجنوبية. وبعنوان "الطريق إلى الأمام"

حيث قام "Charles Hoskinson"  ، مؤسس "Cardano" والمؤسس المشارك لشركة "اثيريوم"  بتقديم آخر تحديث عن البرنامج وقال:

 "لقد توضحت معالم المستقبل "للأثيريوم كلاسيك" وكذلك النظام البيئي للعملات المشفرة بأكمله" ثم قدم وجهات نظر مختلفة منها 
"كيف ستتحول العملات المشفرة الى مشروعا هاما. وستكون في الواقع خيارا لا مركزيا لا يتحكم فيه الرعاة والحكومات أو تسيطر عليه المجتمعات الصغيرة".

وأستطرد بهذه الكلمات
"ان القيمة الكبيرة على الطريق لمجتمع "اثيريوم كلاسيك" هو أن علينا الآن أن نتبع خارطة طريق مختلفة تماما عن المكان الذي ستذهب إليه "اثيريوم" ومن المؤكد أن يكون هناك كفاح قادم، لكن علينا امتلاك دليلنا الخاص".

استوقفتني تلك الكلمات واعادت الى ذهني الفضيحة التي حدثت عام 2016 والتي بسببها ولد بلوك تشين "الأثيريوم كلاسيك" بعد مشاحنات ونزاعات ومعارك أخلاقية وأيديولوجية ما بين المطورين انفسهم وانقسامهم  ما بين "اثيريوم"  و "أثيريوم كلاسيك"  وحيرة المستثمرين. 
والتي على أثرها انهارت أسعار الاثيريوم وانهارت معها 95% من العملات المبنية على بلوك تشين الاثيريوم.
    
فما هو الفرق  بين الاثيريوم والاثيريوم كلاسيك؟ 

وهل تعلم ان شبكه الاثيريوم هي الاقدم والاكبر لكنها تحولت الى فورك ينحدر من الاثيريوم كلاسك!!!.

قبل أن أبدأ في شرح أسباب الانقسام فمن المهم أن اوضح القليل من التفاصيل التي سبقت الحدث وأدت الى انفصال العملتين.


  Ethereum Blockchain  "شبكة الاثيريوم" 

يعمل النظام البيئي بأكمله لشبكة الاثيريوم على أساس العقود الذكية. وهي العقود الآلية التي تبنى على الشبكة لتنفذ وتيسر شروط الاتفاقات المبرمة بين الأطراف, ولست بصدد شرح البلوك تشين بألكامل.  لكن أحببت ان اصل الى ولادة "عقد ذكي" في المكعب  1،920،000 تحديدا على الشبكة اطلق علية تسمية "DAO"
  "Decentralized Autonomous Organization" المنظمة المستقلة اللامركزية.

كان  "DAO"  عقدًا ذكيًا معقدًا وكان سيحدث ثورة في "شبكة الاثيريوم" إلى الأبد. كان من المفترض أن يكون صندوقاً لا مركزياً لرأس المال الاستثماري الذي كان سيمول جميع برامج DAPPS"" المستقبلية في النظام البيئي. (أي ربط المشترين والبائعين في بعض الأسواق والمالكين والمخازن في تخزين الملفات).
طريقة العمل كانت سهلة جدًا وكانت إمكانات "DAO" في المرونة والتحكم والشفافية الكاملة التي قدمها غير مسبوقة على "شبكة الاثيريوم"
انتشر الخبر كالنار في الهشيم وهبت اعداد كبيرة من جمهور "المستثمرين" للحصول على حصة من اسهم "DAO" همهم الربح السريع. 
و في غضون 25 يوما من انطلاق "DAO" جمع الأثيريوم أكثر من 150 مليون دولار مبيعات "DAO". في ذلك الوقت.
و تم إنشاء باب خروج يسمى "وظيفة الانقسام" Split Function . وباستخدام هذه الوظيفة, يمكن بيع الداو واستعادة الاثيريوم الذي تم شراءة,  إذا أراد المستثمر ذلك. 
لكن بشرط واحد في العقد, وهوعند بيع "DAO" سيتم الاحتفاظ بالأثيريوم الخاص بالمستثمر لمدة 28 يوما قبل أن يتمكن من تحويل الاثيريوم لمحفظه خارجية. 

لذلك تم عمل محفظة اسمها "Child DAO" للاحتفاظ بعملة الاثيريوم قبل السحب.
كل شيء كان يبدو لطيفا ومتميزا باستثناء، مشكلة صغيرة واحدة, حيث لوحظت هناك ثغرة محتملة في البرنامج وهي احتمالية تسلل عن طريق محافظ "DAO" وأشار إليها مهندسين الاثيريوم.
 الا ان مطورين "DAO" اكدوا أن هذا لن يكون مشكلة كبيرة ويمكن السيطرة عليها في فترة ال 28 يوم من مدة الشرط.
لكن لسوء الحظ كانت تلك الثغرة الوحيدة التي لم تعالج بجدية وكانت سبب خلق العاصفة بأكملها.

هجوم "DAO"
في 17 يونيو 2016, استغل أحد "الهاكرز" هذه الثغرة وسحب ثلث أموال "DAO". اي حوالي "50 مليون دولار". كانت الثغرة التي اكتشفها الهاكر واضحة للغاية.

ملاحظة: قبل أن أتابع المقالة اريد ان أوضح ان حدث الاختراق كان بسبب وجود مشكلة في "DAO" كما أوضحت.  وليس بسبب أي مشاكل في "شبكة الاثيريوم" نفسها. حيث يعمل الاثيريوم في الخلفية أثناء تشغيل "DAO" عليه.  

آثار هجوم "DAO"

على الرغم من أن الهاكر قد سرق مبلغ 50 مليون دولار من "DAO" وحولهم الى ETH بقيت العملة  في محفظة "Child DAO"  ولم يتمكن من الوصول إليها بعد, لأن العقد الذكي "DAO" ينص صراحة على عدم السحب الا بعد انتهاء المدة 28 يوما. 

تم خلال المدة المذكورة كشف التلاعب وقرر فريق "شبكة الاثيريوم"  اتخاذ إجراء سريعة منها  غلق المحافظ وايقاف جميع التحركات.
  
وبعد عقد اجتماعات تمت الإشارة الى بعض الحلول المحتملة ومنها:

تفكيك "شبكة الاثيريوم" لإخراج المبلغ المسروق واعاده أموال المستثمرين:
المشكلة ان هناك عشرات البرامج والعقود الذكية التي بنيت على كتل اخرى وجادل بعض المطورين بأن إجراء أي تغييرات سوف يتعارض مع الطبيعة والفلسفة الكامنة وراء فكرة  Blockchain  نفسها. والمفترض أن تكون الشبكة غير قابلة للتغيير 
و"القانون هو القانون".

 عمل سوفت فورك ": "Soft Fork وهو باختصار تحديث طفيف للبرنامج. 
 ولكن بعد اختبارات عديدة وجد المطورون ان الهاكر قد اخترق الخطوط الدفاعية للسلسلة ولن تنفع عمليات الترقيع حيث من الممكن ان يحدث هجوم اخر يسبب مشاكل اكبر.
ولم يبقى امامهم سوى قرار الانفصال الكامل عن شبكه الاثيريوم الاصلية والخروج بم يسمى 

 Hard Fork
الفرق بين Soft Fork" و"Hard Fork"هو أن الاصدار الجديد لا يتوافق مع الإصدارات السابقة.
اي بمجرد التغير لن يستطيع احد العودة على الإطلاق وبذلك إذا لم تنضم إلى الإصدارالمطور من  Ethereum Blockchain  فلن تتمكن من الوصول إلى أي من التحديثات الجديدة أو التفاعل مع مستخدمي النظام الجديد أياً كان.
الطريقة التي من المفترض أن تعمل بها "Hard Fork"  هي أنه فرع يفصل عن سلسلة الكتل الرئيسية في نقطة معينة (في هذه الحالة قبل هجوم "DAO" مباشرة). اي عند النقطة (كتلة 1،920،000) من السلسلة القديمة ويتم استأصال العقد الذكي "DAO" وجميع المحافظ  ثم تتصل بها السلسلة الجديدة وتكمل المسير. وبذلك يتم اجتثاث المشكلة واسترداد الأموال.                     وتم تعويض  المستثمرين  المالكين "DAO" كل 100 ETH 1 = DAO.

 تسبب هذا الاقتراح في جدل كبير و رفض الأشخاص الذين كانوا "Anti-Hard Fork" ضد الانقسام والتغيير إلى الشبكة الجديدة وقرروا البقاء والاستمرار في الشبكة  القديمة واطلقوا عليها  تسمية "Ethereum Classic" أو "ETC".





المشاكل مع "Ethereum Classic"

المشكلة الرئيسية في "ETC" هي عدم التوافق مع برنامج Ethereum Hard Fork.

 انتقل جميع الأثرياء في مجتمع Ethereum"" إلى الشبكة الجديدة ، مما يعني أن أي شخص يكون جزءًا من "ETCلن يتمكن من الوصول إلى أي من التحديثات التي أجرتها ETH. والمثال المثالي هو انتقال ETH من إثبات العمل (PoW) إلى Proof of Stake (PoS). ولن تكون ETC قادرة على تنفيذ ذلك لأن برامجها لا تسمح  باستخدام التحديثات.

وهناك مشاكل شائنة أكثر مع "ETC" بعضها يخص الشكوك والاشاعات حول المؤامرة التي حدثت حيث يعتبر الكثيرون أن"ETC" هو هجوم مباشر لتسقيط  Ethereum"" . فبعد التشابكات الصعبة وعندما تم الانقسام يقول الكثيرون أن معسكر الكارهين  دعموا علنا ​​"ETC" ، فقط لإحداث تعطيل في التنظيمات الادارية . 
والأكثر من ذلك ، فقد ذكر المدونون البارزون مثل ديفيد سيمان أن "ETC" هي سلسلة يتيمة غير آمنة يجري الترويج لها بطريقة غير قانونية .



لا تنسو متابعتنا على قناتنا في تيليغرام.  







يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الشروط التالية لضمان نشر التعليق
1-أن يكون التعليق خاص بمحتوى التدوينة
2-أن لا تضع أي روابط خارجية
3-لاضافة كود حوله اولا بمحول الاكواد
4-أي سؤال خارج محتوى التدوينة يرجى التواصل معنا عبر صفحتنا


محول الاكواد الابتسامات





جميع الحقوق محفوظة

MOOWX

2018

تواصل معنا